مغامرات السنجاب الشجاع في الغابة

قصص وحكايات - مغامرات السنجاب الشجاع في الغابة

كان ياما كان في غابة خضراء واسعة، عاش سنجاب صغير اسمه “سينجو”، وكان سينجو معروفاً بين أصدقائه بشجاعته وروحه المغامرة، حي كان يحب القفز بين الأشجار واستكشاف الأماكن الجديدة في كل يوم، ولكنه كان دائماً يحرص على مساعدة الآخرين وحمايتهم.

وفي يوم من الأيام، بينما كان سينجو يتجول في الغابة، سمع صوت بكاء ضعيف، اتجه نحو الصوت ووجد عصفوراً صغيراً اسمه “صَوصَو” عالقاً في شباك صيد مهملة، وحاول صَوصَو الطيران أو الإفلات منها لكنه لم يستطع بسبب تشابك جناحيه في الشباك.


فاقترب سينجو بحذر وقال: “لا تقلق يا صَوصَو، سأساعدك في الخروج من هنا”..

استخدم سينجو أسنانه الحادة ويديه الصغيرتين لقطع الشباك بحذر، كان العمل صعباً لأن خيوط الشباك كانت متينة جدًا لكنه لم يستسلم، وبعد عدة دقائق من الجهد تمكن السنجاب سينجو من تحرير العصفور صَوصَو.

وشعر العصفور صَوصَو بالامتنان الشديد وقال: “شكراً لك يا سينجو! لم أكن لأخرج من هنا بدون مساعدتك”..

ابتسم سينجو وقال: “هذا واجبي يا صَوصَو، علينا أن نساعد بعضنا البعض دائماً”.

أصبح العصفور صَوصَو والسنجاب سينجو أصدقاء مقربين، وكانا يقضيان الوقت معاً في اللعب والاستكشاف، وفي أحد الأيام قررا الذهاب إلى الجزء الأعمق من الغابة، حيث لم يسبق لهما الذهاب من قبل.

وبينما كانا يسيران بين الأشجار والنباتات والزهور، واجها نهراً عريضاً سريع الجريان، فتردد العصفور صَوصَو قليلاً حي أنه كان صغيرًا وليس محترفًا في الطيران بعد، لكنه رأى الشجاعة في عيون سينجو، وبعدها قال سينجو: “لا تقلق يا صَوصَو، سأجد طريقة لعبور النهر بأمان”..

اكتشف السنجاب سينجو جذع شجرة كبير يمكن استخدامه كجسر لعبور النهر، فقام بدفع الجذع بقوة حتى استقر على ضفتي النهر، فقال سينجو بابتسامة: “ها هو الجسر، دعنا نعبر”..


عبر السنجاب والعصفور الجسر بحذر، وعندما وصلا إلى الضفة الأخرى شعرا بالفخر والفرح، ثم واصلا استكشاف الغابة واكتشاف أماكن جديدة مليئة بالأشجار المثمرة والأزهار الجميلة.

وفي نهاية اليوم، عاد سينجو وصَوصَو إلى أصدقائهما في الغابة ورويا لهم مغامرتهما، وتعلم الجميع من قصة السنجاب سينجو أن الشجاعة والتعاون يمكن أن يساعدا دائمًا في التغلب على أصعب التحديات.

ومنذ ذلك اليوم، أصبح السنجاب سينجو مثالاً للشجاعة والمساعدة في الغابة، وكان الجميع يحترمونه ويقدرون شجاعته وروحه الطيبة، وعاش سينجو وصَوصَو وجميع أصدقائهما في سعادة ووئام، متعاونين ومحبين لبعضهم البعض، يتشاركون في حماية غابتهم الجميلة.

وهكذا، تعلم أطفال الغابة أن الشجاعة الحقيقية هي في مساعدة الآخرين والعمل الجماعي، وأن التعاون يمكن أن يجعل من العالم مكاناً أفضل للجميع.

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 4.2 / 5. عدد الأصوات: 5


الرابط المختصر: https://story-passion.com/767e

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى