قصص قصيرة مكتوبة للاطفال – قصة سلحفاة الخير

قصص قصيرة مكتوبة للاطفال - قصة سلحفاة الخير
قصص قصيرة مكتوبة للاطفال – قصة سلحفاة الخير

“قصص قصيرة مكتوبة للاطفال”، في غابة بعيدة، عاشت سلحفاة تدعى ليلي، كانت ليلي طيبة القلب ودائمًا ما كانت تبتسم. كانت تحب مساعدة الحيوانات الأخرى في الغابة بكل ما تستطيع، سواءً كانت قططًا تضيعت طريقها أو طيورًا لم تجد الطعام.

في أحد الأيام، وجدت ليلي الأرنب جاك يبكي بجوار النهر. سألته لماذا يبكي، فأخبرها أنه لا يستطيع عبور النهر للوصول إلى مكان طعامه المفضل. دون تردد، عرضت ليلي مساعدته. تسلقت على ظهرها وساعدته في عبور النهر بأمان.

في يوم آخر، وجدت ليلي العصفورة سارة تحاول بناء عشها في شجرة مرتفعة. لكنها كانت تتعثر في جمع الأغصان. ساعدت ليلي سارة في جمع الأغصان وبناء عشها بشكل جميل وآمن.


في يوم من الأيام، أخبر الذئب الشاب بنيك يسارته العطشى بأنه قد شرب كل الماء من بئر الغابة ولا يجد طريقه للماء. سارعت ليلي إلى بئر الغابة وساعدت بنيك في الوصول إليها.

تستمر ليلي، سلحفاة الخير، في مساعدة الحيوانات في الغابة، وتثبت بأفعالها الجيدة أن الصغير يمكنه أن يكون بطلًا كبيرًا.

“قصص قصيرة مكتوبة للاطفال”

في يومٍ من الأيام، انتهت السلحفاة ليلي من مساعدة الجميع في الغابة. لكنها شعرت بأن هناك شيئًا مهمًا تفعله، شيئًا يمكن أن يجعل الحيوانات تشعر بالسعادة والامتنان.

قررت ليلي أن تنظم حفلًا صغيرًا في الغابة لجميع الحيوانات لتشكرهم على الصداقة والتعاون. جهزت ليلي الحفل بعناية، ودعت كل الحيوانات للمشاركة.

حضرت القطط والطيور والأرانب والذئاب وكل الحيوانات إلى الحفل. كانت الأجواء مليئة بالفرح والسعادة والموسيقى. شعرت ليلي بالسعادة الكبيرة عندما شاهدت كل الحيوانات تستمتع بالحفل وتتبادل الضحكات والمرح.

في نهاية الحفل، قامت ليلي بإلقاء كلمة شكر لجميع الحيوانات على وقوفهم إلى جانبها وتقديم المساعدة. أعربت عن أمنيتها بأن يستمر الصداقة والتعاون بينهم، وأن تبقى الغابة مكانًا مليئًا بالحب والسلام.


وهكذا، كانت بداية رحلة جديدة للسلحفاة ليلي وأصدقائها في الغابة، حيث يستمرون في بناء علاقاتهم وتقديم المساعدة والتضامن في كل الظروف.

“قصص قصيرة مكتوبة للاطفال”

وفي نهاية الحفل، شكرت السلحفاة ليلي جميع الحيوانات على حضورهم ومشاركتهم في الاحتفال. ثم، دعتهم لزيارتها في أي وقت في محلها المتواضع في الغابة.

بعدما انتهى الحفل، تفرقت الحيوانات وعادت كلٌ إلى مكانه في الغابة، ولكن السلحفاة ليلي شعرت بالسعادة الكبيرة لأنها قد قدمت الفرح والبهجة للجميع.

ومنذ ذلك اليوم، استمرت ليلي في مساعدة الحيوانات وتقديم المساعدة كما عهدوها، وكانت تجد الكثير من الفرح والسعادة في ذلك. وكانت تذكر دائمًا أن الصداقة والتعاون هما مفتاح السعادة والنجاح في الحياة.

وهكذا، انتهت القصة بسعادة وبدايةً لعلاقات جديدة ومتينة بين الحيوانات في الغابة، وعهدًا جديدًا للسلحفاة ليلي بأن تظل دائمًا صديقة طيبة ومساعدة لجميع الحيوانات من حولها.

“قصص قصيرة مكتوبة للاطفال”

من القصة، يمكن استخلاص العديد من الدروس المفيدة للأطفال، ومنها:

1. أهمية التعاون والتضامن: تعلم الأطفال أن التعاون والتضامن مع الآخرين يمكن أن يؤدي إلى النجاح والسعادة للجميع.

2. قيمة الصداقة: يتعلم الأطفال أهمية الصداقة وبناء علاقات إيجابية مع الآخرين، وكيف يمكن للصداقة أن تجلب الفرح والمتعة في الحياة.


3. العطاء والعمل الجماعي: يدرك الأطفال أن المساعدة والعطاء للآخرين يمكن أن يخلق مجتمعًا أفضل وأكثر ترابطًا.

4. أهمية التقدير والامتنان: يتعلم الأطفال أنه من المهم تقدير الجهود التي يبذلها الآخرون لمساعدتهم ودعمهم، وأن يظهروا الامتنان لهم بشكل مناسب.

5. السعادة في خدمة الآخرين: يدرك الأطفال أن السعادة الحقيقية تأتي عندما يكونوا قادرين على مساعدة الآخرين وجعلهم سعداء.

تلك الدروس تعزز قيم التعاون والتضامن والعطاء لدى الأطفال، وتساهم في بناء شخصياتهم وتشجيعهم على تقديم الخير للآخرين والمساهمة في جعل العالم مكانًا أفضل.

تابعوا مجموعة شغف القصة على واتساب من هنا

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 5 / 5. عدد الأصوات: 2

الرابط المختصر: https://story-passion.com/0adf

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
أم ليلى

أحببت كيفية دمج القيم التعليمية في القصص بشكل مبتكر وشيق، مما يجعل عملية التعلم ممتعة لأطفالي.

زر الذهاب إلى الأعلى