قصص اطفال هادفة ومسلية – كن لطيفًا: دروس في عدم التنمر

قصص اطفال هادفة ومسلية - كن لطيفًا: دروس في عدم التنمر
قصص اطفال هادفة ومسلية – كن لطيفًا: دروس في عدم التنمر

 

“قصص اطفال هادفة ومسلية”، في إحدى المدارس الابتدائية، كان هناك صبي يُدعى أحمد، كان لديه شخصية لطيفة وودودة، وكان يحب مساعدة الآخرين وتقديم الدعم لهم. ومع ذلك، كان هناك صبي آخر يُدعى كريم، كان يستخدم كل فرصة ليتنمر على أحمد ويقوم بإيذائه بكلماته القاسية وأفعاله السلبية.

في أحد الأيام، بينما كان أحمد يحاول اللعب مع بعض الأصدقاء، اقترب كريم وبدأ يسخر منه ويهاجمه بكلمات قاسية ويحاول عزله عن بقية الأطفال. شعر أحمد بالحزن والإحباط، ولم يكن يعرف كيف يتصرف في مواجهة هذا التنمر.


لكن حينها، ظهرت فتاة تُدعى لمى، كانت دائماً تشاهد ما يحدث وتشعر بالألم لأحمد. قررت لمى أن تتدخل وتقف إلى جانب أحمد. بدأت تتحدث برفق مع كريم، مشيرة إلى أن التنمر ليس شيئًا جيدًا وأنه يمكننا جميعًا أن نكون لطفاء ومتعاونين.

“قصص اطفال هادفة ومسلية”

بتأثير كلمات لمى ودعمها لأحمد، بدأ كريم يفهم خطأه ويدرك أهمية التعامل بلطف واحترام مشاعر الآخرين. وبمرور الوقت، تغيرت علاقة أحمد وكريم، وبدأوا يتعاونون ويحترمون بعضهم البعض.

وهكذا، أدرك الأطفال في المدرسة أهمية عدم التنمر وأهمية أن يكونوا لطفاء ومتعاونين مع بعضهم البعض، وتعلموا أن الوقوف ضد التنمر ودعم الآخرين يمكن أن يغير الأمور إلى الأفضل.

وبعد ذلك الحادث، أصبحت لمى وأحمد أصدقاء أوفياء لبعضهما البعض. قاموا بتشجيع بعضهما البعض ودعم بقية الطلاب في المدرسة ليعيشوا في بيئة صديقة ومحترمة.

“قصص اطفال هادفة ومسلية”

لم تقتصر جهودهما على مجرد المدرسة، بل أسسوا حملات توعية لمكافحة التنمر في المجتمع المحلي. قاموا بتنظيم ورش عمل وفعاليات تثقيفية للأطفال والشباب حول أهمية اللطف والاحترام في التعامل مع الآخرين.


تأثر العديد من الطلاب بجهودهما وبدأوا في تغيير سلوكهم والتفكير في تأثير أفعالهم على الآخرين. تحولت المدرسة إلى بيئة أكثر تعاونًا وتضامنًا، وزادت مستويات السعادة والثقة بين الطلاب.

وهكذا، بفضل جهود لمى وأحمد، تعلم الأطفال في المدرسة دروسًا قيمة في عدم التنمر وأهمية اللطف والاحترام. وستستمر رحلتهما في نشر الوعي والمساعدة في بناء مجتمع أفضل للجميع.

تابعوا مجموعة شغف القصة على فيس بوك من هنا

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 3.7 / 5. عدد الأصوات: 11


الرابط المختصر: https://story-passion.com/zvtq

Subscribe
نبّهني عن
guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
سلمى عبدالرحمن

لا يمكنني أن أوصف مدى إعجابي بالقصة، فقد كانت ممتعة ومثيرة في آن واحد، وقدمت دروسًا قيمة لأطفالي. شكراً لكم على هذه التجربة الرائعة

أمل

اللغة كانت بسيطة وسهلة الفهم، مما جعل القصة ممتعة لابني. شكراً لموقعكم الرائع

أم يعقوب

أستمتع بمرافقة أطفالي خلال قراءة القصص، وأرى كيف تثري مخيلتهم وتُثري حواراتنا وتجاربنا العائلية.

زر الذهاب إلى الأعلى