قصص اطفال مكتوبة هادفة – قصة آسر وشجرة التفاح

قصص اطفال مكتوبة هادفة - قصة آسر وشجرة التفاح
قصص اطفال مكتوبة هادفة – قصة آسر وشجرة التفاح

“قصص اطفال مكتوبة هادفة”، كان هناك طفل اسمه آسر، كان يعيش في قرية جميلة محاطة بالطبيعة الخضراء والمزارع المثمرة. كان آسر صبيًا ذكيًا وفضوليًا، يحب استكشاف كل شيء حوله.

في أحد الأيام، وبينما كان آسر يمشي في حديقة القرية، لاحظ شجرة التفاح الكبيرة والمزهرة في نهاية الحديقة. قرر الذهاب للاقتراب منها ليتفحصها عن كثب. وبمجرد وصوله، شعر بشيء غريب، كأن الشجرة تتحدث إليه!

“مرحبًا آسر،” قالت الشجرة بصوت هادئ ووديّ.


صدم آسر للحظة، ثم انبهر بعد ذلك. “هل أنت تتحدث حقًا؟” سألها آسر بدهشة.

“نعم، بالطبع،” أجابت الشجرة بابتسامة. “أنا شجرة تفاح، ولدي الكثير لأخبرك عن فوائدي التفاح وكيفية زراعته وانتاجه.”

آسر كان متحمسًا لسماع ما لديها ليقوله. فاستمع بانتباه واهتمام وهي تشرح له كيف يمكن للتفاح أن يكون جزءًا هامًا من نظامه الغذائي، مما يمنحه الفيتامينات والمعادن اللازمة لنموه وتطوره.

ثم شرحت له كيفية زراعة شجرة التفاح، من زراعة البذور أو استخدام قطع من أفرع الشجرة، وعن العناية بها والرعاية حتى تنمو وتثمر. وأظهرت له العملية التي يمكن من خلالها جمع التفاح وتخزينه لاحقًا أو تقديمه للآخرين.

كان آسر ممتنًا لكل هذه المعرفة الجديدة التي تعلمها من شجرة التفاح. ومنذ ذلك اليوم، كان يزور الشجرة بانتظام ليتحدث معها ويستمع إلى حكمتها ومعرفتها.

وهكذا، استمتع آسر بمغامراته الممتعة مع شجرة التفاح العجيبة، وكلما نظر إلى التفاح أو تذوقه، كان يتذكر القصة الرائعة التي علمته إياها شجرة التفاح.

“قصص اطفال مكتوبة هادفة”


آسر استمر في زياراته المنتظمة لشجرة التفاح العجيبة، وكلما كان يذهب يكتشف شيئًا جديدًا. وبمرور الوقت، أصبح آسر متخصصًا في كل شيء يتعلق بالتفاح، وكان يفخر بمشاركة معرفته مع أصدقائه في القرية.

وفي أحد الأيام، بينما كان آسر يتجول بجوار شجرة التفاح، لاحظ شابًا يحاول زراعة شجرة صغيرة في أرضه الصخرية.

“هل تحتاج إلى مساعدة؟” سأل آسر بابتسامة.

نظر الشاب إليه بدهشة ثم ابتسم وقال، “نعم، فعلاً. أنا حاولت زراعة هذه الشجرة التفاح، لكن لا يبدو أن الأمر يسير على ما يرام.”

بدأ آسر في شرح عملية زراعة شجرة التفاح والعوامل المهمة مثل نوع التربة والري والعناية الجيدة. كما أعطاه نصائح حول كيفية التعامل مع الشجرة الصغيرة لتحقيق أفضل نتائج.

وبفضل معرفته التي حصل عليها من شجرة التفاح، نجح الشاب في زراعة شجرته بنجاح. وعندما نمت الشجرة وأثمرت، قام بتوزيع التفاح على الناس في القرية، مما جعل الجميع يشعرون بالامتنان تجاه آسر وشجرة التفاح العجيبة.

وبهذا، استمرت مغامرات آسر مع شجرة التفاح العجيبة في إثراء حياته وحياة الآخرين حوله، فأصبحت قصتهم ملهمة للجميع في القرية وأبعد منها.

“قصص اطفال مكتوبة هادفة”

بعد أن نجح الشاب في زراعة شجرته التفاح وتوزيع الثمار على الناس في القرية، أصبحت شجرة التفاح رمزًا للتعاون والمشاركة في القرية. وازدادت شهرة آسر وشجرته العجيبة، حيث أتت الناس من كل مكان لتعلم كيفية زراعة التفاح والاستفادة من فوائده.

وفي كل مرة يزور فيها آسر شجرته، يشعر بالفخر والسعادة لأنه كان جزءًا من تحقيق هذا التغيير الإيجابي في قريته. وعلى مر الأيام، نمت القرية وازدهرت بفضل جهود الناس والتعاون المستمر.


وبهذا، انتهت مغامرات آسر مع شجرة التفاح العجيبة، ولكن تركت أثرًا عميقًا في حياته وحياة الناس في القرية. وكانت هذه القصة درسًا للجميع عن قوة التعاون والمساهمة في بناء مجتمع أفضل وأكثر استدامة.

وهكذا، عاش آسر وسكان قريته في سلام وسعادة، مستمتعين بفوائد التفاح وتواصلوا في تعلم وتطوير أنفسهم ومجتمعهم بروح العمل الجماعي والتضامن.

تابعوا مجموعة شغف القصة على فيس بوك من هنا

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 5 / 5. عدد الأصوات: 2

الرابط المختصر: https://story-passion.com/9cph

Subscribe
نبّهني عن
guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
سارة محمد

أحببت الشخصيات والمغامرات في هذه القصة، فعلاً مصدر للإلهام لأطفالي

ياسمين

الرسوم التوضيحية أضافت جاذبية للقصة، استمتعنا بقراءتها انا وابني.

أم ناصر

القصص تعمل على توسيع آفاق أطفالي وتحفيزهم للبحث والاستكشاف في عالم المعرفة.

زر الذهاب إلى الأعلى