قصة قبل النوم للاطفال – 10 قصص مكتوبة للاطفال مسلية وشيقة

في عالم الأطفال المليء بالعجائب والسحر، تنطلق تجميعةٌ كبيرة من قصص الأطفال لتملأ لياليهم بالأحلام والمغامرات. إنّ قصة قبل النوم للأطفال تمثّل لحظة مميّزة في يومهم، فهي لحظة ينتظرونها بشغف لتأخذهم في رحلة ساحرة إلى عوالم الخيال والإبداع. في هذه التجميعة، نقدم مجموعة متنوعة ومتميّزة من قصص مكتوبة للاطفال، تتنوّع مواضيعها وشخصياتها لتناسب مختلف أذواق الصغار واهتماماتهم. كل قصة في هذا الإصدار تحمل في طياتها عبرًا وقيمًا تربوية تعلّم الأطفال الصغار الحكمة والتسامح والشجاعة، وتزرع بذور الخيال والإبداع في عقولهم البريئة. فلنغمر معًا في عالم القصص والخيال، ولنمنح الأطفال لحظات لا تُنسى من المتعة والترفيه والتعلم.

فلنجعل قصة قبل النوم للأطفال لحظةً سحرية تملأ قلوبهم بالسعادة والهدوء قبل أن يغمرهم نومٌ هانئ. إنّ قصصنا مكتوبة للاطفال بعناية وحبّ، بهدف إثراء تجربتهم الأدبية وتعزيز خيالهم وقدراتهم اللغوية. تتميّز هذه التجميعة بتنوع القصص وغناها بالأفكار، مما يتيح للأطفال فرصة اختيار ما يروق لهم ويستمتعون به. فلنمنحهم الفرصة لاكتشاف عوالمٍ جديدة ومليئة بالمغامرات، ولنشجعهم على قراءة القصص والاستمتاع بسحر الحكايات قبل أن يغفوا إلى عالم الأحلام السعيدة.

__________________________________________________


“قصة قبل النوم للاطفال:، مغامرة الأميرة ليلى والدب الصغير

مغامرة الأميرة ليلى والدب الصغير
مغامرة الأميرة ليلى والدب الصغير

في قلب الغابة الخضراء، عاشت الأميرة ليلى في قصرٍ جميلٍ محاطٍ بأشجار الصنوبر والأزهار البرية. كانت ليلى فتاة ذكية وشجاعة، تحب استكشاف كل شبر من عالمها الساحر.

في يومٍ من الأيام، وفي جولتها اليومية حول القصر، اكتشفت ليلى دبًا صغيرًا يبكي بحزن شديد. لم تتردد الأميرة ليلى في الاقتراب، وسألته بلطف: “ما الذي يحزنك، أيها الدب الصغير؟”

رفع الدب الصغير رأسه ببطء، وقال بصوت مكسور: “لقد ضاعت أمي، وأنا لا أعرف كيف أعود إلى بيتنا.”

تعاطفت ليلى مع الدب الصغير، وعرضت عليه مساعدته في العثور على والدته. قالت له بابتسامة: “سأكون معك، لا تقلق!”

انطلقت الأميرة ليلى والدب الصغير معًا في مغامرة مثيرة خلال الغابة المليئة بالأشجار الضخمة والأزهار الجميلة. اصطحبت ليلى الدب الصغير إلى كل مكان بحثًا عن والدته، وسط أصوات الطيور والحيوانات التي ترحب بقدومهم.

بعد أن طافوا الغابة لساعات، رأوا بعيدًا في مكان مظلم وضبابي، قصرًا مهجورًا يبدو مرعبًا. لكن الدب الصغير شعر بأنه ربما تكون والدته هناك، فطلب من ليلى أن يدخلوا.


دخلوا القصر المهجور بحذر، ووجدوا داخله دبة كبيرة تحتضن دبًا صغيرًا، كانت هي والدة الدب الصغير. كانت سعيدة لرؤية ابنها بأمان، وشكرت الأميرة ليلى على مساعدتها في العثور عليه.

وفي النهاية، عادت الأميرة ليلى والدب الصغير إلى قصرهما، وسط أجواء من الفرح والسعادة. ومنذ ذلك اليوم، أصبح للأميرة ليلى صديق دائم في الدب الصغير ووالدته، وكانوا يذكرون مغامرتهم الرائعة في الغابة دائمًا ببهجة وسرور.

__________________________________________________

“قصة قبل النوم للاطفال:، رحلة الأميرة سارة إلى بلاد السحر

رحلة الأميرة سارة إلى بلاد السحر
رحلة الأميرة سارة إلى بلاد السحر

في عالمٍ بعيد، كانت هناك أميرة تُدعى سارة. كانت سارة فتاة جميلة وذكية، تعيش في قلعةٍ ضخمة على قمة جبلٍ عالٍ. كانت سارة مغرمةً بالقراءة وحكايات الأميرات والمغامرات الشيقة.

في إحدى الليالي، حلمت سارة ببلاد سحرية مليئة بالمخلوقات السحرية والأماكن الساحرة. استيقظت سارة في الصباح متحمسةً لتحقيق حلمها، وقررت الانطلاق في رحلة استكشافية إلى بلاد السحر.

قررت سارة أن تذهب في هذه الرحلة بمفردها. أخذت معها حقيبة صغيرة تحتوي على القليل من المؤن والطعام، ومغامرتها بدأت.

سافرت سارة عبر الغابات الكثيفة والوديان العميقة، مواجهةً كل نوع من التحديات في طريقها. خلال رحلتها، التقت بمخلوقات سحرية مثل الجنيات الطيبات والعفاريت الشقاوة، وتعلمت منهم الصبر والشجاعة.

وصلت سارة أخيرًا إلى بلاد السحر، حيث كانت المناظر خلابة والأجواء مليئة بالسحر والجمال. استمتعت سارة باستكشاف كل زاوية من هذه البلاد الساحرة، والتقت بملكة الجنيات التي استضافتها بكرم وود.

أمضت سارة أيامًا سعيدة في بلاد السحر، لكنها بدأت تشتاق إلى قلعتها وأهلها. فقررت العودة وحملت معها ذكريات لا تُنسى وتجارب تغيّرت حياتها.


عادت سارة إلى قلعتها محملةً بالسعادة والحكمة، وكانت رحلتها إلى بلاد السحر قد زادتها قوة وثقة بنفسها.

وهكذا، انتهت رحلة الأميرة سارة إلى بلاد السحر، وبدأت مغامرات جديدة في عالمها الخاص.

__________________________________________________

مغامرة الحروف السحرية في وادي العلم

مغامرة الحروف السحرية في وادي العلم
مغامرة الحروف السحرية في وادي العلم

كان هناك وادي جميل يدعى وادي العلم، حيث كانت الأشجار تتكلم والزهور تعلم الألوان، وكان الجميع يعيش في سلام وسعادة. في هذا الوادي، كان هناك سرٌّ خفيٌّ يعيش فيه، وهو سر الحروف السحرية.

كان هناك عشر حروف صغيرة وجميلة جدًا، وكل حرف لديه قوة خاصة. كان لديهم اسماءهم الخاصة: ألف، باء، تاء، جيم، حاء، خاء، دال، ذال، راء، وزاي. كانوا يعيشون في قرية صغيرة بجوار وادي العلم، حيث كانوا يتعلمون ويمارسون قواهم السحرية.

لكن هناك مشكلة: كان هناك حرفين، ياء ونون، لم يكونوا سعداء. لم يكن لديهما قوى سحرية، وشعورهما بالحزن كان يزيد يومًا بعد يوم. قررت الحروف السحرية العشرة مساعدتهما وتعليمهما سحر الحروف.

بدأوا بتعليم ياء ونون الألفية، وكيف يمكن أن تكون كل حرف مهمًا في بناء الكلمات. بدأوا بكلمات بسيطة مثل “كتاب” و “مدرسة”. تعلم ياء ونون بفضل الحروف السحرية كيف يصبحون جزءًا من كلمات جميلة ومعنى.

مع مرور الوقت، أصبحت ياء ونون أكثر سعادة وثقة. كانوا يشعرون بالفخر لأنهم الآن جزء من عالم الحروف السحرية. وكل يوم، كانوا يستمتعون بمغامراتهم الجديدة في وادي العلم.

وكانت القرية الصغيرة في وادي العلم تعج بالألوان والحياة، حيث ازدهر التعلم والتفاعل بين الحروف السحرية والأطفال السعداء. وهكذا، انتهت مغامرة الحروف السحرية في وادي العلم بنجاح، حيث أصبح الجميع يعيش في سعادة وتفاعل، مدركين أهمية كل حرف في بناء عالم جميل ومليء بالمعرفة.

__________________________________________________

رحلة جميلة إلى بستان الحروف

رحلة جميلة إلى بستان الحروف
رحلة جميلة إلى بستان الحروف

في يومٍ جميل من فصل الربيع، قررت مجموعة من الأطفال الصغار القيام برحلة تعليمية ممتعة إلى بستان الحروف. كانوا متحمسين لاستكشاف عالم الحروف والكلمات، وتعلموا أسرار القراءة والكتابة.

بدأوا الرحلة بمرافقة معلمهم المحبوب، الأستاذة ليلى. وأثناء السير في الطريق إلى بستان الحروف، بدأت الشمس تشرق ببطء، والطيور تغرد بسعادة.

وصلوا إلى بستان الحروف، وكانت الأشجار مليئة بالحروف الجميلة، من الألف إلى الياء. بدأت الأستاذة ليلى بإلقاء المحاضرة حول أهمية كل حرف، وكيف يمكن استخدامه في تكوين كلمات.

بدأ الأطفال في استكشاف البستان. أولاً، زاروا شجرة الألف، التي تعلموا أنها تمثل بداية الكثير من الكلمات، مثل “أرنب” و “أبجدية”. ثم انتقلوا إلى شجرة الباء، وتعلموا أنها تستخدم في كلمات مثل “بيت” و “بستان”.

ثم انتقلوا إلى شجرة الجيم والخاء، وتعلموا كيفية جمعهما لتشكيل كلمات مثل “جميل” و “خير”. وبهذه الطريقة، استمروا في استكشاف البستان، وكل شجرة كانت تعلمهم شيئًا جديدًا وممتعًا.

وفي نهاية الرحلة، اجتمع الأطفال حول الأستاذة ليلى وشكروها على هذه الرحلة المثيرة إلى بستان الحروف. وتعهدوا بأن يستخدموا المعرفة التي اكتسبوها في تكوين كلمات جديدة وقراءة قصص ممتعة.

وبهذا، انتهت رحلتهم إلى بستان الحروف، محملين بالمعرفة والحماس لمواصلة رحلتهم في عالم القراءة والكتابة.

__________________________________________________


“قصة قبل النوم للاطفال:، مغامرة في عالم الالوان

قصة تعليمية للاطفال: مغامرة في عالم الالوان
قصة تعليمية للاطفال: مغامرة في عالم الالوان

في أرض بعيدة، كان هناك قرية جميلة مليئة بالألوان الزاهية والمبهجة. في هذه القرية، عاشت مجموعة من الأطفال الفضوليين الذين كانوا يحبون استكشاف العالم من حولهم.

كان هؤلاء الأطفال يسمعون دائمًا عن سر الألوان السحرية، وكيف أن كل لون يحمل قصة وسرًا مميزًا. لكنهم لم يعرفوا من يمكن أن يعلمهم هذه الأسرار حتى جاءت إليهم الجنية الصغيرة لولو.

لولو كانت جنية صغيرة بأجنحة براقة، وعينيها تتلألأ بالسعادة والعلم. جاءت إلى القرية وقررت مساعدة الأطفال في استكشاف عالم الألوان.

بدأت لولو مغامرتها مع الأطفال بزيارة بسيطة إلى ورشة الألوان الخاصة بها. هناك، عرضت لهم الألوان الأساسية: الأحمر والأصفر والأزرق والأخضر والأرجواني والبرتقالي والوردي.

ثم، أخذتهم لولو في جولة ساحرة إلى عالم الطبيعة حيث شاهدوا السماء الزرقاء الجميلة، والشمس الصفراء الساطعة، والأشجار الخضراء الرائعة، والورود الحمراء والوردية الجميلة.

خلال رحلتهم، تعلم الأطفال كيفية مزج الألوان لإنشاء ألوان جديدة، مثل اللون البنفسجي عندما يمزجون الأحمر والأزرق. واكتشفوا أيضًا أن كل لون يحمل مشاعر ومعاني مختلفة.

وفي نهاية اليوم، شكر الأطفال لولو على هذه المغامرة الرائعة في عالم الألوان. ووعدوا بأن يستخدموا ما تعلموه لتزيين حياتهم بألوان السعادة والإبداع.

وبهذا، انتهت مغامرتهم في عالم الألوان، وبدأوا رحلتهم الجديدة محملين بالمعرفة والفهم حول قوة وجمال الألوان في العالم من حولهم.

__________________________________________________

“قصة قبل النوم للاطفال:، رحلة آسر وزين في بستان الصداقة

رحلة آسر وزين في بستان الصداقة
رحلة آسر وزين في بستان الصداقة

في قرية جميلة تحاط بالمروج الخضراء والأشجار الكثيفة، كان هناك بستان مذهل يملكه الأصدقاء آسر وزين، طفلين مرحين وذكيين. كان البستان مكانًا ينبض بالحياة، حيث يمكن للأطفال اللعب والاستمتاع بأجواء الطبيعة الرائعة.

في أحد الأيام الجميلة، قرر آسر وزين الخروج في رحلة ممتعة في البستان. بمجرد وصولهما، اكتشفوا أن البستان يعاني من نقص في الماء بسبب ندرة الأمطار في الفترة الأخيرة. بدأت الزهور تذبل والأشجار تفقد بريقها، مما جعل البستان يبدو مهملاً ومحزناً.

أصيب آسر وزين بالقلق، لكنهما لم يفقدا الأمل. قررا البحث عن حل لهذه المشكلة لإنقاذ بستانهما الجميل.

بدأوا رحلتهما بالتجوال في البستان، والتحدث مع الحيوانات الصديقة، مثل الأرنب المحبوب والسلحفاة الحكيمة، للبحث عن مصدر الماء. ورغم أنهما لم يجدا إجابة فورية، إلا أنهما لم يستسلما.

وأخيرًا، وجدا الحلا في مكان غير متوقع، حيث اكتشفا بئرًا صغيرًا مخفيًا بين جذور إحدى الأشجار الكبيرة. فسارعا لاستخراج الماء وسقي الزهور والأشجار في البستان.

مع مرور الوقت، عاد البستان إلى حيويته ورونقه، وبدأت الأزهار تعود إلى الحياة، وأصبحت الأشجار أكثر قوة ونماءًا.

خلال هذه الرحلة، تعلم آسر وزين أهمية الصداقة والعمل الجماعي. بفضل تعاونهما وتصميمهما على العثور على الحلول، تمكنا من تجاوز التحديات وإنقاذ بستانهما الجميل.

ومنذ ذلك الحين، أصبح بستان الصداقة مكانًا مميزًا للأطفال للاستمتاع بجمال الطبيعة وروعة الصداقة، حيث يمكنهم اللعب والتعلم والنمو سويًا.

__________________________________________________


“قصة قبل النوم للاطفال:، زهرة الأمل

قصص اطفال قصيره – زهرة الأمل
قصص اطفال قصيره – زهرة الأمل

في قرية صغيرة على ضفاف النهر، عاشت فتاة صغيرة اسمها لينا. كانت لينا ذات يوم تتجول في الحقول وتستمتع بجمال الطبيعة المحيطة بها. وفجأة، وجدت بذرة صغيرة ملقاة على الأرض.

أخذت لينا البذرة وغمرتها في تربة خصبة وسقتها بالماء. بعد بضعة أيام، بدأت البذرة تنمو ببطء وتظهرت أولى الأوراق الخضراء. وبمرور الوقت، تحولت البذرة إلى نبتة صغيرة وجميلة.

لكن للأسف، لم تظهر أي زهرة على النبتة، ولم يكن لديها أي فائدة عملية. كانت لينا محبطة جدًا وشعرت باليأس، لأنها كانت تأمل في أن ترى زهرة جميلة.

لكن عندها، أخبرتها جدتها بأن الأمل لا يجب أن يضيع أبدًا، وأنه يجب عليها أن تستمر في العناية بالنبتة وتثق بأن النتائج الإيجابية ستأتي في النهاية.

واستمرت لينا في رعاية النبتة وسقيها بالماء وتغذيتها بالضوء. وبعد بضعة أسابيع، بدأت النبتة تظهر عليها براعم صغيرة. وبعد ذلك، انتظرت لينا بفارغ الصبر والأمل.

وفي أحد الأيام، ازدانت النبتة بزهرة جميلة، بتلاتها اللامعة وألوانها الزاهية. فرحت لينا كثيرًا وشعرت بالفخر لأنها استمرت في العناية بالنبتة ولم تفقد الأمل.

منذ ذلك اليوم، أدركت لينا أن الصبر والثقة بالنفس هما مفتاح النجاح. وكانت زهرة الأمل تذكيرًا دائمًا لها بأنه يمكنها تحقيق أحلامها إذا استمرت في العمل بجد والاعتقاد بأن الأمور الجميلة قادمة في النهاية.

__________________________________________________

“قصة قبل النوم للاطفال:، سامر ورحلة الشجاعة

قصص اطفال قصيره – سامر ورحلة الشجاعة
قصص اطفال قصيره – سامر ورحلة الشجاعة

في قرية صغيرة على سفوح الجبال، عاش الصبي الشجاع سامر. كان سامر يحب استكشاف كل شبر من قريته، وكان يتحدى المغامرات بكل شجاعة.

في أحد الأيام، أخبره والده عن كهف قديم يقال أنه يحتوي على كنز قديم منذ زمن بعيد. وعلى الرغم من تحذيرات والدته من خطورة الكهوف، إلا أن سامر كان مصممًا على البحث عن الكنز.

خرج سامر في رحلة مغامرة إلى الكهف المجهول، وكان يصاحبه القلق والتوتر وسط أصداء تحذيرات والديه. وصل إلى مدخل الكهف ودخل بقلب مليء بالشجاعة.

لكن سرعان ما واجه سامر تحديات صعبة داخل الكهف المظلم. كانت الممرات ضيقة والظلام كثيفًا، وكانت الأصوات المرعبة تتردد في الهواء.

في لحظة من الخوف، تذكر سامر كلام والده عن الشجاعة والإيمان بالنفس. قرر أن يستمر في البحث عن الكنز رغم المخاطر التي تواجهه.

وبعد ساعات من البحث المضني، وجد سامر الكنز المفقود، ولكنه لم يكن من الذهب والجواهر كما كان يتوقع، بل كانت سلسلة من الرسائل القديمة تحتوي على حكمة وعبرة.

فهم سامر أن الكنز الحقيقي ليس في المال والثروة، بل في الصداقة والشجاعة والثقة بالنفس. وعاد إلى قريته ممتلئًا بالحكمة والإيمان بقدراته وقوته.

ومنذ ذلك اليوم، كانت قصة سامر تذكيرًا لجميع الأطفال بأهمية الشجاعة والإيمان بالنفس في مواجهة التحديات وتحقيق الأهداف.

__________________________________________________

“قصة قبل النوم للاطفال:، أميرة الصداقة

قصص اطفال قصيره – أميرة الصداقة
قصص اطفال قصيره – أميرة الصداقة

في مملكة بعيدة، عاشت أميرة جميلة اسمها لينا. كانت لينا تحب أن تكون صديقة للجميع في المملكة. كانت دائماً تضحك وتلعب مع الأطفال وتسعى جاهدة لجعل الجميع سعداء.

لكن في يوم من الأيام، ظهرت سحابة سوداء فوق المملكة. بدأ الناس يصبحون أقل سعادة وأكثر حزنًا، وتبدأ الصداقات في التلاشي.

أصبحت لينا قلقة جدًا. أرادت جدًا إيجاد حلاً لهذه المشكلة. قررت الذهاب في رحلة مغامرة للبحث عن كنز الصداقة الضائع.

خلال رحلتها، التقت لينا بالعديد من الشخصيات والحيوانات الجميلة، لكنها لم تجد الحل. لكنها لم تستسلم، فقد كانت قوية وصبورة.

وفي أحد الأيام، وجدت لينا كتابًا قديمًا في قلعة مهجورة. وعندما فتحت الكتاب، وجدت داخله أسرار الصداقة وقوة الروح.

عادت لينا إلى المملكة وأخبرت الناس عن الأسرار التي اكتشفتها. بدأوا جميعًا في ممارسة الصداقة والاهتمام ببعضهم البعض مرة أخرى.

وبفضل جهود لينا وصبرها وإيمانها بالصداقة، عادت السعادة إلى المملكة وأصبحت الصداقات أقوى من أي وقت مضى.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت لينا “أميرة الصداقة”، التي تذكر الجميع بأهمية الاهتمام ببعضهم البعض وبناء صداقات قوية تدوم للأبد.

__________________________________________________

“قصة قبل النوم للاطفال:، رحلة زيد والسر السحري

قصص قصيرة للاطفال – رحلة زيد والسر السحري
قصص قصيرة للاطفال – رحلة زيد والسر السحري

في قرية صغيرة تحاط بأشجار الغابات الخضراء، عاش الصبي زيد، طفل ذكي وفضولي. كان زيد يحب استكشاف كل شيء حوله وتعلم أسرار الطبيعة.

في أحد الأيام، وجد زيد كتاباً قديماً في مكتبة القرية. كان الكتاب عن السحر والقوى الخارقة، ولكن أكثر ما جذب انتباه زيد كانت الصفحة الأخيرة التي تحدثت عن سرّ سحري مفقود منذ قرون.

أصبح زيد متحمساً للعثور على هذا السر السحري. أعلن عن قراره بالبحث عنه، وقرر أن يتحدى كل التحديات للعثور عليه واكتشاف القوة التي يمتلكها.

بدأت رحلة زيد في أرجاء الغابات المظلمة والأماكن القديمة. واجه الصبي تحديات كثيرة ومخاطر متعددة، لكنه لم يفقد الأمل واستمر في البحث.

في النهاية، بعد مغامرات مثيرة وتحديات كبيرة، وجد زيد السر السحري. ولكن لم يكن السر مجرد قوة خارقة، بل كان السر الحقيقي هو قوة العزيمة والإصرار والصبر.

عاد زيد إلى قريته وأخبر الجميع عن تجربته وما تعلمه. أدرك الجميع أن القوة الحقيقية لا تكمن في الأشياء الخارقة، بل في الإرادة والعزيمة على تحقيق الأهداف وتحقيق الأحلام.

ومنذ ذلك الحين، أصبح زيد مثالاً يحتذى به للأطفال في القرية، حيث يذكرهم دائماً بأهمية الصبر والإصرار في مواجهة التحديات وتحقيق النجاح.

__________________________________________________

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 4.8 / 5. عدد الأصوات: 119

الرابط المختصر: https://story-passion.com/vvky

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
أم عبد الرحمن

أنا ممتنة لوجود موقع يقدم قصصًا تعليمية ممتعة تشجع أطفالي على التعلم بفرح.

زر الذهاب إلى الأعلى