قصة عن الصدق – مغامرات علي في مملكة الصدق

قصة عن الصدق - مغامرات علي في مملكة الصدق

كان يا مكان في قرية صغيرة جميلة تقع بين الجبال والغابات، عاش فتى صغير اسمه علي، وكان علي معروفاً بين أهل القرية بذكائه وفضوله، ولكنه كان يميل أحياناً إلى عدم قول الحقيقة عندما يقع في مشكلة، وعلى الرغم من ذلك كان قلب علي طيباً وكان يحب مساعدة الآخرين.

وفي يوم من الأيام، بينما كان علي يلعب بالقرب من الغابة، اكتشف بوابة سرية مخبأة بين الأشجار، وكانت البوابة مغطاة بالكروم والأزهار، وبدا أنها لم تُفتح منذ زمن طويل، فقرر علي أن يفتح البوابة ويستكشف ما وراءها.


وعندما فتح البوابة، وجد نفسه في مملكة غامضة مليئة بالألوان الزاهية والمخلوقات العجيبة، حيث استقبلته جنية صغيرة اسمها نور وقالت له: “مرحباً علي، لقد دخلت إلى مملكة الصدق، هنا لا يمكن لأحد أن يكذب، فكل شيء يعتمد على الصدق والحق.”

شعر علي بالدهشة وسأل نور: “لكن ماذا يحدث إذا كذب أحد هنا؟”

أجابت نور: “في مملكة الصدق، الكذب يؤدي إلى فقدان الألوان والجمال، فإذا كذب أحد تتحول الأزهار إلى رمادية وتفقد الأشجار أوراقها.”

قرر علي أن يستكشف المملكة مع نور، وتعرف على العديد من الشخصيات اللطيفة مثل الأسد حكيم الذي كان يحكم المملكة، والأرنب أرنوب الذي كان سريعاً وذكيًّا، والبومة حنان التي كانت تعرف كل أسرار المملكة.

وفي أحد الأيام، بينما كان علي ونور يلعبان بالقرب من النهر، وجد علي قلادة جميلة على الأرض، فقرر أن يأخذها لكن عندما سألته نور عما إذا كانت القلادة له، قال: “نعم، إنها لي.” وعلى الفور، بدأت الأزهار حولهما تفقد ألوانها وأصبح الجو كئيباً.

شعرت نور بالحزن وقالت: “علي، يجب أن تكون صادقاً فالكذب يضر بالمملكة ويجعلها تفقد جمالها.”

شعر علي بالخجل واعتذر لنور قائلاً: “أنا آسف، القلادة ليست لي، ولقد وجدتها هنا.”


ابتسمت نور وعادت الألوان إلى الأزهار وقالت: “أنت الآن تتعلم أهمية الصدق، دعنا الآن نذهب إلى الاسد حكيم ونرى ما يمكننا فعله.”

عندما وصلوا إلى قصر الأسد حكيم، شرحوا له ما حدث فقال حكيم: “الصدق هو أساس هذه المملكة، فعندما نكون صادقين، نعيش في سعادة وانسجام، شكراً لعلي لأنه تعلم الدرس وأعاد الألوان إلى المملكة.”

أمر حكيم علي ونور بأن يعيدا القلادة إلى صاحبها الحقيقي، فبدأوا البحث حتى وجدوا فتاة صغيرة تبكي لأنها فقدت قلادتها، قال علي: “هل هذه القلادة لكِ؟”

أجابت الفتاة بفرح: “نعم، إنها لي! شكراً لك!”

شعر علي بسعادة غامرة لأنه فعل الشيء الصحيح، وعلمه هذا الموقف أن الصدق يجعل الجميع سعداء ويعيد الجمال إلى الحياة.

عاش علي تجربة رائعة في مملكة الصدق، وتعلم درساً مهماً، وعندما عاد إلى قريته قرر أن يكون صادقاً دائماً، وعلم أصدقاءه أيضاً أهمية الصدق في الحياة.

الدروس المستفادة من القصة:
1. الصدق هو الأساس في بناء علاقات قوية وصحية.
2. الكذب يؤدي إلى فقدان الثقة والجمال في الحياة.
3. الاعتراف بالخطأ وتصحيحه يجعلنا أفضل وأقوى.

نأمل أن تكون القصة قد نالت إعجاب الأطفال وأضفت لهم البهجة والفائدة!


ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 3.6 / 5. عدد الأصوات: 5

الرابط المختصر: https://story-passion.com/q62j

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى