قصة الفيل والأرنب: إنقاذ الحمامة المصابة

قصة الفيل والأرنب: إنقاذ الحمامة المصابة
قصة الفيل والأرنب: إنقاذ الحمامة المصابة

في إحدى الغابات الكثيفة، عاش فيل صغير يُدعى “فريدي”، وصديقه الأرنب المرح “أرنوب”. كانوا دائمًا معًا، يستكشفان الغابة ويلعبان بين الأشجار والأزهار.

في يومٍ من الأيام، وأثناء لعبهم في الغابة، لاحظوا حمامة جناحها مصاب، وكانت تجلس على أحد الأغصان بصعوبة وحزن. بمجرد رؤيتها، شعر الفيل والأرنب بالقلق والحزن، وعلموا أنهم يجب أن يساعدوها.

تقدم الفيل والأرنب بحذر نحو الحمامة المصابة، وسألوها عما حدث لها. قالت الحمامة بحزن أنها سقطت عندما حاولت الطيران فوق الأشجار. لم تتمكن من الطيران بشكل صحيح بسبب إصابتها.


بمجرد أن رأوا إصابة الحمامة، قرر الفيل والأرنب أن يقدما المساعدة. قام الأرنب بالبحث عن أوراق العشب والأغصان الناعمة لتصنيع عصا صغيرة لتثبيت جناح الحمامة المصاب. بينما قام الفيل بالبحث عن ماء نقي لترويض عطشها وتساعدها على الشفاء.

وبينما كانوا يقدمون المساعدة للحمامة المصابة، شعر الفيل والأرنب بالقلق والحزن لحالتها. ولكن، بدلاً من الاكتفاء بالشعور بالحزن، قرروا العمل معًا لمساعدتها بكل ما أوتوا من قوة وحنان.

بعدما ثبتوا جناح الحمامة وقدموا لها الماء والراحة، جلسوا بجوارها وأخذوا يروون لها القصص والأسرار الخاصة بالغابة. تعلّموا الحمامة أن الصداقة والرعاية تأتي من قلب واحد، وأن الحب والاهتمام يمكن أن يشفي أي جرح.

فيما بعد، بدأت الحمامة تشعر بتحسن وتقدر العناية التي قدمها الأصدقاء لها. ومع كل يومٍ يمر، بدأ جناحها في الشفاء وبدأت تعود إلى الحياة بكل قوة ونشاط.

وبمرور الوقت، أصبحت الحمامة قادرة على الطيران مرة أخرى، فقررت أن تترك منزلها الجديد مع الأصدقاء وتعود إلى سماء الغابة، ولكن هذه المرة وهي تحمل في قلبها شكرًا كبيرًا للفيل والأرنب على كل ما فعلوه من أجلها.

بعد العناية والرعاية التي قدمها الفيل والأرنب، بدأت الحمامة تشعر بالراحة والتحسن تدريجيًا. وبفضل العناية الطيبة من الأصدقاء، بدأت جناحها بالتعافي تدريجيًا.

وهكذا، عاش الفيل والأرنب والحمامة مغامرة تعاون وإنسانية في الغابة، حيث أظهروا أهمية الرعاية والعطف والتضامن مع الآخرين في الوقت الصعب.


ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 5 / 5. عدد الأصوات: 60

الرابط المختصر: https://story-passion.com/4ynv

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
أم هشام

أطفالي ينتظرون وقت القراءة بفارغ الصبر، شكرًا لهذا الموقع الرائع

زر الذهاب إلى الأعلى