قصة الطفل الشجاع في مواجهة الخوف – مع الدروس المستفادة منها

قصة الطفل الشجاع في مواجهة الخوف - مع الدروس المستفادة منها

كان ياما كان في قرية صغيرة بعيدة، عاش طفل ذكي اسمه أحمد، كان أحمد يمتلك عقلًا لامعًا وذكاءً يفوق عمره، لكنه كان يميل إلى الانطواء والخجل، حيث يقضى معظم وقته في غرفته، يقرأ الكتب ويحل الألغاز، بينما كان الأطفال الآخرون يلعبون في الخارج.

كان أحمد يحب الطبيعة والألوان، وكان يحب الرسم، حيث كان يرسم مناظر طبيعية خلابة بخيالات مدهشة، ولكنه لم يجرؤ يومًا على عرض لوحاته لأحد، كان يخشى ردود الفعل والانتقادات.


وفي أحد الأيام، أعلنت مدرسته عن مسابقة للرسم، والجائزة كانت رحلة إلى مدينة الفن، فكانت الفرصة مغرية، لكن أحمد كان مترددًا، وشعر بأنه لن يتمكن من مواجهة الناس وعرض أعماله أمام الجميع.

وفي ليلة هادئة، جلس أحمد على شرفته يراقب النجوم، ثم اقتربت منه والدته برفق وقالت: “يا أحمد، لماذا لا تجرب المشاركة في المسابقة؟ أنا أعلم كم أنت موهوب.”

أجاب أحمد بخجل: “لكنني أخشى أن لا تعجب لوحاتي الآخرين، ولا أحب أن أكون في مواجهة الناس.”

ابتسمت والدته وقالت: “النجاح لا يأتي من عدم المحاولة، قد تكون هذه فرصتك ليري العالم موهبتك، وتذكر أن تكون شجاعًا لا يعني عدم الخوف بل يعني مواجهة خوفك، وربما لا تعجب لوحاتك الناس لكن هذا لا يعني أنه نهاية العالم بل هي مجرد محاولة”..

بقيت كلمات والدته تدور في ذهنه طوال الليل، وفي الصباح قرر أحمد أن يخوض التجربة فجمع كل شجاعته وأخذ أفضل لوحة رسمها وقدمها إلى اللجنة المعنية بالمسابقة في مدرسته..

 

مرت الأيام بسرعة، وجاء يوم الإعلان عن الفائزين، وكان أحمد يجلس في الزاوية يراقب بحذر، وفجأة سمع اسمه يُعلن كفائز بالجائزة الأولى! لم يصدق أذنيه، وتقدم بخطوات مترددة إلى المنصة، حيث استقبلته تصفيقات الحضور بابتسامات ودية.


في تلك اللحظة كانت نقطة التحول في حياة أحمد، وأدرك أن شجاعته الصغيرة قادته إلى نجاح كبير، وبدأ يشارك في المزيد من الأنشطة المدرسية والاجتماعية ويكوّن صداقات جديدة، وأصبح مثالًا يحتذى به للأطفال الآخرين الذين يخشون مواجهة العالم.

ومنذ ذلك اليوم، كان أحمد يبتسم كلما تذكر خوفه القديم، ويتذكر أن الشجاعة كانت دائمًا بداخله، تحتاج فقط إلى فرصة لتظهر.

الدروس المستفادة من القصة:

القصة تقدم عدة دروس هادفة للأطفال، منها:

1. الشجاعة في مواجهة المخاوف: أحمد تعلم أن الشجاعة ليست غياب الخوف، بل هي القدرة على مواجهته والتغلب عليه.

2. أهمية المحاولة: النجاح يأتي من المحاولة وعدم الاستسلام. لو لم يقرر أحمد المشاركة في المسابقة، لما اكتشف قدراته ومواهبه.

3. الثقة بالنفس: يجب على الأطفال أن يثقوا في قدراتهم ومواهبهم، ولا يخشوا من تقديمها للعالم.

4. الدعم الأسري: دعم والدة أحمد كان له دور كبير في تشجيعه وتحفيزه على المشاركة في المسابقة. الدعم العاطفي من العائلة مهم جدًا للأطفال.

5. الاستفادة من الفرص: يجب على الأطفال أن يستغلوا الفرص التي تأتيهم، فقد تكون تلك الفرص هي المفتاح لتحقيق أحلامهم.

6. التفاعل الاجتماعي: التفاعل مع الآخرين يمكن أن يكون مصدرًا للتعلم والنمو الشخصي. أحمد بدأ يكون صداقات جديدة ويشارك في أنشطة مدرسية بعدما تخلى عن انطوائه.

7. التقدير المتبادل: أحمد وجد التقدير والاحترام من الآخرين عندما أظهر موهبته، مما يعزز فكرة أن التقدير يأتي عند إظهار الجهود والمواهب.


هذه الدروس تعزز القيم الإيجابية وتساعد الأطفال على تطوير شخصياتهم بثقة وإيجابية.

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 3.8 / 5. عدد الأصوات: 4

الرابط المختصر: https://story-passion.com/hv2a

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى