قصة الطفلة العنيدة وجدتها – قصص قصيرة للأطفال قبل النوم

قصة الطفلة العنيدة وجدتها - قصص قصيرة للأطفال قبل النوم
قصة الطفلة العنيدة وجدتها – قصص قصيرة للأطفال قبل النوم

قصة الطفلة العنيدة وجدتها – قصص قصيرة للأطفال قبل النوم:

“قصص قصيرة للأطفال قبل النوم”، يُحكى أنه في أرجاء قرية صغيرة عاشت فتاة صغيرة تدعى ليلى، كانت ليلى عنيدة وشقية جداً، وكلما طلب منها أحد شيئاً، كان جوابها الوحيد “لا”! كانت ترفض أوامر والديها وتفعل ما تشاء دائماً.

وفي يوم من الأيام، قرر والداها إرسالها لتقضي بعض الوقت في بيت جدتها الصغير بالقرب من الغابة، وعند وصولها إلى منزل جدتها، كانت ليلى تشعر بالحماس لاكتشاف الأشياء الجديدة في البيت الصغير.

جدتها كانت امرأة حكيمة ورائعة، ولديها الكثير من القصص لترويها لحفيدتها، وكانت ليلى تحب الاستماع إلى قصص جدتها، وتعلمت الكثير من الحكمة والذكاء من خلالها.


وفي يوم من الأيام، قررت ليلى الذهاب للعب في الغابة، وعندما دخلت الغابة، وجدت نفسها في مواجهة موقف صعب، حيث تعثرت وسقطت في حفرة عميقة، ولم يكن بإمكانها الخروج منها دون مساعدة.

تذكرت ليلى كلمات جدتها حول التعاون والمساعدة، وبدأت في الصراخ للمساعدة، سمعت جدتها صراخها وركضت إلى الغابة، وبعد بعض الوقت، وجدت ليلى وأخرجتها من الحفرة.

ومنذ ذلك الحين، تغيرت ليلى تماماً. أدركت أن عنادها وشقاوتها لا تؤدي إلى شيء جيد، بل قد تضعها في مواقف صعبة, وبدأت تسمع لنصائح والديها وتطيعهما بشكل أفضل، وأصبحت صديقة مخلصة ومساعدة للجميع في القرية.

ماذا سيحدث لليلى بعد هذا الموقف؟ وكيف ستتطور شخصيتها؟ هل ستظل عنيدة وشقية، أم ستتغير تماماً؟ يبقى ذلك للأيام القادمة لتكتشفه لنا.

“قصص قصيرة للأطفال قبل النوم”

في الأيام التالية، استمرت ليلى في تغيير سلوكها وتصرفاتها، فبدأت تساعد الجيران في مختلف المهام، وتبادل الابتسامات مع الجميع، وكانت جدتها فخورة جداً بتطورها، وكان لها دور كبير في تحفيزها وتوجيهها.

وفي أحد الأيام، قامت ليلى بإنقاذ عصفورة صغيرة من العصافير التي علقت في شبكة صيد، وتمكنت من تحريرها وإعادتها إلى أمها، وهذا الفعل الطيب جعلها محبوبة في القرية، وبدأ الجميع يثنون على أخلاقها الرائعة وتصرفاتها الحسنة.


وفي يوم من الأيام، قررت ليلى أن تعود إلى والديها، وهي تشعر بالفخر بما حققته من تقدم وتحولات إيجابية في سلوكها، وبعد وداع جدتها وسط دموع الفراق، عادت ليلى إلى بيتها في القرية.

ستظل قصة ليلى مصدر إلهام للأطفال لفترة طويلة، فهي تعلمهم أهمية الطاعة والتعاون، وأن الاستماع إلى النصائح والتغيير للأفضل يمكن أن يحقق أهدافاً كبيرة في الحياة.

“قصص قصيرة للأطفال قبل النوم”

ليلى عادت إلى بيتها في القرية، وكانت مفاجأة كبيرة بانتظارها هناك، والدها ووالدتها كانا مسرورين للغاية بتحولها الإيجابي وعودتها بكل سلام.

أخبرتهم ليلى عن تجربتها الرائعة مع جدتها في الغابة، وعن كيفية تعلمها الكثير من الأشياء الجديدة وتغيير سلوكها للأفضل، واستمع والديها بفرح ودهشة إلى قصتها، وأشادوا بشجاعتها وتصميمها على التغيير.

بعد ذلك، قررت ليلى أن تطبق ما تعلمته من قواعد وتعاليم ونصائح جدتها في حياتها اليومية، وأن تستمر في أداء الأعمال الصغيرة التي تساهم في خدمة المجتمع ومساعدة الآخرين.

وكانت ليلى مثالًا حيًا للأطفال الآخرين في القرية، حيث أصبحت محبوبة من الجميع ومشهورة بأخلاقها الحسنة وتصرفاتها النبيلة.

وبهذا، انتهت قصة ليلى الشيقة والمليئة بالتحولات الإيجابية والتعلم، وظلت تترسخ في ذاكرة الأطفال كمصدر إلهام وتشجيع على النمو والتطور وتغيير السلوكيات دائمًا إلى الأفضل.

“قصص قصيرة للأطفال قبل النوم”

الدروس المستفادة من القصة:

من القصة، يمكن استخلاص عدة دروس مفيدة للأطفال:


1. أهمية الاستماع إلى النصائح: ليلى استمعت إلى نصائح جدتها واستفادت منها في تحسين سلوكها وتطوير نفسها.
2. الشجاعة والتحدي: تجسدت شجاعة ليلى في مواجهة التحديات والتغيير للأفضل.
3. الاستعداد للتغيير: يجب أن يكون الأطفال مستعدين للتغيير والتطور لتحسين أنفسهم وتحقيق النجاح.
4. أهمية خدمة المجتمع: عندما يساهم الأطفال في خدمة المجتمع ومساعدة الآخرين، يكون لهذا تأثير إيجابي كبير على البيئة المحيطة بهم.
5. قوة القدوة: ليلى أصبحت قدوة للأطفال الآخرين بفضل تصرفاتها النبيلة وأخلاقها الحسنة.

هذه الدروس تعزز قيم الاحترام، والشجاعة، والتعاون، وتشجع الأطفال على التفكير الإيجابي والعمل على تطوير أنفسهم وخدمة مجتمعهم بشكل فعّال.

دائمًا تجدون “قصص قصيرة للأطفال قبل النوم” على موقع شغف القصة وعلى واتساب من هنا

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 4 / 5. عدد الأصوات: 4

الرابط المختصر: https://story-passion.com/w50j

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى