قصة اطفال قصيره – رحلة سارة وليلى لاكتشاف الحديقة

قصة اطفال قصيره - رحلة سارة وليلى لاكتشاف الحديقة
قصة اطفال قصيره – رحلة سارة وليلى لاكتشاف الحديقة

 

“قصة اطفال قصيره”، كان ياما كان، في أحد الأيام الجميلة، ذهبت سارة وأختها ليلى إلى الحديقة المحلية مع والديهما. كانت الحديقة مكانًا جميلًا مليئًا بالأشجار الخضراء والورود الملونة والأصوات الطبيعية الممتعة.

بمجرد وصولهم، بدأ الأطفال في اللعب واستكشاف مختلف أجزاء الحديقة. كان لديهم الكثير من الأشياء المثيرة للاكتشاف، مثل الجسور الخشبية والبرك الصغيرة وأشجار الليمون والبرتقال. كانوا يركضون ويتجولون ويضحكون بينما يستمتعون بالهواء النقي والطبيعة الخلابة.


فجأة، لاحظت سارة وليلى شيئًا غريبًا وهما يتجولان بالقرب من البركة الصغيرة. كان هناك صوتًا غريبًا يأتي من تحت الأشجار. فتبعتا الصوت حتى وصلتا إلى شجرة كبيرة، وهناك وجدتا قطةً صغيرة محتجزة بين الفرع السفلي للشجرة.

بمساعدة والديهما، نجحوا في إنقاذ القطة الصغيرة، وأعادوها إلى أمها التي كانت تنتظرها بفارغ الصبر. كان هذا اللقاء بين الأطفال والقطة الصغيرة بدايةً لمغامرة جديدة في الحديقة.

استمرت الأطفال في استكشاف الحديقة، ووجدوا المزيد من المخلوقات الصغيرة المثيرة للاهتمام، مثل الحشرات الملونة والطيور الغريبة. كانت كل واحدة منها تثير فضولهم وتجعلهم يريدون معرفة المزيد عن العالم الطبيعي من حولهم.

“قصة اطفال قصيره”

ومع كل خطوة، تزيد روح الاستكشاف والفضول في قلوب الأطفال. لم يكونوا فقط يكتشفون الحياة البرية في الحديقة، بل كانوا يكتشفون أيضًا قوة العائلة والتعاون عندما يتعلق الأمر بمساعدة الحيوانات والمخلوقات الصغيرة التي يجدونها في الطريق.

واصلت سارة وليلى استكشاف الحديقة بفارغ الصبر والحماس. كانوا يتجولون بين الأزهار الجميلة ويتفحصون كل زاوية وزاوية من الحديقة في سعيهم لاكتشاف المزيد من العجائب.

في طريقهم، وجدوا شلالًا صغيرًا يتدفق من بين الصخور. كانت المياه تلمع تحت أشعة الشمس وتتدفق بسلاسة في نهر صغير. سارة وليلى اندهشتا من جمال الشلال وقررتا التوقف للحظة للاستمتاع بهذا المنظر الرائع.


وبعد أن استراحوا بجوار الشلال لبضع دقائق، واصلوا رحلتهم. فجأة، سمعوا ضوضاء غريبة قادمة من خلف الأشجار. سارعوا باتجاه الصوت ووجدوا مجموعة من الطيور الصغيرة الجائعة وهي تحاول التغذية على الديدان في الأرض.

دفعت رؤية الطيور الجائعة قلب الأطفال إلى الشعور بالحزن، ولكنهم سرعان ما أدركوا أن لديهم القدرة على المساعدة. سارعوا إلى جلب بعض الفواكه والخبز من سلة النزهة الخاصة بهم، وبدأوا في تقديم الطعام للطيور.

لم يمض وقت طويل حتى جاءت الطيور وبدأت في التغذية بسرور على الطعام الذي قدموه. كانت هذه اللحظة بداية صداقة بين الأطفال والطيور، وفرصة لتعلم أهمية مشاركة الخير مع الآخرين.

وبينما كانوا يتمتعون بمشاهدة الطيور، لاحظوا أيضًا أن الشمس بدأت في الغروب. كان الوقت قد حان للعودة إلى المنزل بعد يوم مليء بالمغامرات والاكتشافات.

“قصة اطفال قصيره”

وهكذا، انتهى يومًا رائعًا في الحديقة، لكن سارة وليلى كانتا تعلمان أن هذه الرحلة كانت فقط بداية للمزيد من المغامرات والاكتشافات في المستقبل.

بينما كانت سارة وليلى تستعدان للخروج من الحديقة، شعرا بسعادة كبيرة لكونهما قد قضيا وقتًا رائعًا معًا. كانت الأجواء مليئة بالبهجة والسعادة، وكلاهما كان يتبادلان الضحك والمرح بعد يوم مليء بالمغامرات.

وعندما عادوا إلى المنزل، شاركوا والديهما قصصهم وتجاربهم في الحديقة. كان الوالدان فخورين بشجاعة وذكاء أطفالهما في التعامل مع المواقف المختلفة التي واجهوها خلال الرحلة.

وبينما انتهت الليلة وهم يجلسون معًا في غرفة المعيشة، بدأوا في التخطيط للمزيد من الرحلات والمغامرات في المستقبل. كانت هذه الرحلة إلى الحديقة لحظة تأمل للعائلة بأكملها، حيث تعلموا أن الحياة مليئة بالفرص للاستكشاف والتعلم.

ومع أن اليوم قد انتهى، إلا أن ذكريات الحديقة الجميلة والمغامرات المثيرة ستبقى في قلوب سارة وليلى إلى الأبد. وكلما عادوا إلى الحديقة، ستكون لديهما الفرصة لاكتشاف المزيد من العجائب والتعرف على المزيد من الأصدقاء الجدد.


وهكذا، انتهت رحلة سارة وليلى في الحديقة بسعادة وتعلم، وفتحت أبوابًا جديدة للمغامرات والاكتشافات في المستقبل.

تابعوا مجموعة شغف القصة على فيس بوك من هنا

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 5 / 5. عدد الأصوات: 3

الرابط المختصر: https://story-passion.com/l92d

Subscribe
نبّهني عن
guest
4 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
ساره

قصه روعه شكرا

Nada Abdullah

قصة ممتعة ومؤثرة، استمتعت بقراءتها مع أطفالي وكانت فرصة رائعة للتفاعل معهم حول القيم الأساسية

شهد

قصة رائعة بامتياز، تعلم منها ابني دروس مهمة

أم زكريا

الموقع يقدم قصصًا ملهمة تحفز خيال أطفالي وتشجعهم على الاستمرار في تحقيق أحلامهم.

زر الذهاب إلى الأعلى