قصة اطفال قبل النوم – 10 قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة

في عالم الأطفال، دائمًا ما تتلألأ قصة اطفال قبل النوم كنجمة براقة في سماء الخيال والتسلية، ويمكن لـ قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة أن تمثل أداةً قويةً لبناء الشخصية وتنمية الخيال والإبداع لدى الصغار، وتعتبر هذه التجميعة الكبيرة من القصص الطريفة والممتعة وسيلةً مثاليةً لإثراء تجربة النوم لدى الأطفال وتعزيز روتينهم اليومي بطريقة ممتعة ومفيدة، من خلال كل قصة، يتعلم الأطفال القيم والمبادئ بطريقة مشوقة ومسلية، ويُطلقون العنان لخيالهم لاستكشاف عوالم جديدة ومثيرة، دعونا نترك بصمة إيجابية في حياة أطفالنا من خلال هذه التجميعة المتميزة من قصص الاطفال قبل النوم.

في كل صفحة، تتنوع المغامرات والشخصيات، مما يضفي على تجربة القراءة مزيدًا من الإثارة والتشويق، وأريد إخباركم إنّ هذه القصص الهادفة تساعد الأطفال على تطوير مهاراتهم اللغوية والاستمتاع بلحظات الاسترخاء والتأمل قبل النوم.

فلنترك خيالنا يسبح في عوالم الخيال مع الصغار، ولنمنحهم الفرصة للاستمتاع بأوقات قراءة ممتعة ومفيدة، لأن هذه التجميعة من قصص الاطفال قبل النوم تعدّ رفيقًا مثاليًا للأوقات الهادئة والممتعة قبل النوم، حيث يتشارك الأطفال وأولياء أمورهم في لحظات قيّمة من الارتباط والتواصل العائلي.


__________________________________________________

سليم وأصدقاؤه الحيوانات: جولة ممتعة في مزرعة العجائب:

"قصة اطفال قبل النوم"، سليم-وأصدقاؤه-الحيوانات-جولة-ممتعة-في-مزرعة-العجائب

“قصة اطفال قبل النوم”، عندما يحين موعد الفجر في مزرعة والد سليم، ينطلق الصبي الشجاع سليم في مغامرته اليومية عبر مراكز المزرعة. يحب سليم اللعب مع الحيوانات والاهتمام بهم، وتعتبر المزرعة له ملجأً من المرح والتعلم.

كانت هناك ماعزة تدعى “لولو” وبقرة تدعى “بلو”. كلما رأى سليم لولو وبلو، كان يشعر بالفرح. كان لديهما مظهر مختلف، لكنهما كانا صديقين ممتازين له.

في أحد الأيام، وقف سليم أمام لولو وبلو بابتسامة واسعة. “مرحبًا، لولو! مرحبًا، بلو!” قال سليم وهو يمسح على رأسه لولو وبلو.

ردت لولو وبلو بفرح، “مرحبًا، سليم! كيف يمكننا مساعدتك اليوم؟”

سليم أخذ نفسًا عميقًا وقال، “أريد أن أفهم كيف تعيشما وماذا تأكلان.”


ابتسمت لولو وبلو وأجابوا بصوت واحد، “طبعًا، سنعطيك جولة في يومنا العادي.”

أخذت لولو وبلو سليم في جولة حول المزرعة. أظهرت له الطريقة التي تأكل بها والطريقة التي تعيش بها.

“أنا، لولو، أحب أن أأكل العشب والأوراق الخضراء. إنها تمنحني القوة والطاقة للعب والقفز!” قالت لولو وهي ترتفع عالياً.

ثم جاء دور بلو، “وأنا بلو، أحب أيضًا أن أأكل العشب وأشرب الماء. هذه الطريقة تجعلني أكون قويًا وأنمو بشكل صحيح.”

استمتع سليم بالتعرف على كيفية عيش البقرة والماعزة وماذا يأكلون. كان يشعر بالدهشة من الطريقة التي تستفيد بها الحيوانات الناس وتوفر لهم الطعام اللذيذ.

“شكرًا لكما، لولو وبلو!” قال سليم معبرًا عن امتنانه. “أنتما حقًا أصدقائي المفضلين، وأعدكما بأنني سأعتني بكما بكل حب ورعاية.”

وهكذا، استمرت صداقة سليم مع لولو وبلو، وتعلم الصبي الشاب المزيد عن قيمة العناية بالحيوانات واحترامها وكيفية الاستفادة منها بطريقة صحيحة ومسؤولة.

__________________________________________________

“قصة اطفال قبل النوم”، قصة أحمد وسر السعادة في العطاء:

"قصة اطفال قبل النوم"، قصة أحمد وسر السعادة في العطاء

كان هناك في قرية صغيرة، طفل يدعى أحمد، كان له قلب طيب وعقل ذكي. كان أحمد يعيش في بيت صغير مليء بالألعاب الملونة التي كانت تملأ حياته بالفرح والمرح. كان يحب أحمد ألعابه كثيرًا، ولكن كان يحب مشاركتها مع الآخرين أكثر.


في كل يوم، كان أحمد يذهب إلى المدرسة ويرجع إلى المنزل وهو يحمل حقيبته الخاصة بالألعاب، ولكن كان هناك شيء مختلفًا فيما يفعله أحمد. بدلاً من أن يحتفظ بالألعاب لنفسه، كان يأخذ منها ويعطيها كهدايا لأصدقائه الذين لم يكن لديهم الكثير من الألعاب.

كانت هذه اللحظات هي أسعد لحظات أحمد. عندما يرى وجوه أصدقائه تتألق بالبهجة والسعادة عندما يقدم لهم هداياه، يشعر بفرح لا يوصف. كانت الابتسامات التي تظهر على وجوههم تجعله يشعر بأنه يقوم بشيء يجعل العالم أكثر جمالًا.

ولكن، كان هناك يوم واحد خاص، حيث قرر أحمد تقديم هدية خاصة لصديقه الأفضل، سليمان، الذي لم يحتفل بعيد ميلاده من قبل بسبب ظروف عائلته المالية الصعبة. قرر أحمد أن يعطي سليمان ألعابه المفضلة، لأنه كان يعرف أنه سيقدرها أكثر من أي شخص آخر.

عندما قدم أحمد الهدية لسليمان، ظهرت دموع الفرح في عينيه. كانت هذه المرة أفضل يوم في حياة سليمان، حيث شعر بأنه ليس وحيدًا، وأن هناك شخصًا يهتم به ويريد رؤيته سعيدًا.

ومنذ ذلك اليوم، أصبحت صداقة أحمد وسليمان أقوى، وأصبحوا يلعبان معًا كل يوم، ويقضيان أوقاتًا سعيدة تملأ قلوبهما بالبهجة والسرور.

وهكذا، عاش أحمد مغمورًا في سعادة العطاء والصداقة، وعرف أن سر السعادة الحقيقية يكمن في قلوبنا عندما نجعل الآخرين سعداء.

__________________________________________________

“قصة اطفال قبل النوم”، قصة أمينة وكنز السخاء:

"قصة اطفال قبل النوم"، قصة أمينة وكنز السخاء

“قصة اطفال قبل النوم”، في أرجاء قرية صغيرة في العصور الوسطى، عاشت فتاة شابة تُدعى أمينة. كانت أمينة فتاة طيبة القلب، وكانت تتميز بحبها للخير والعطاء. تنبعث السعادة والحب من وجهها، وكانت دائماً مستعدة لمساعدة الآخرين.

في يوم من الأيام، بينما كانت أمينة تستكشف الغابة المحيطة بقريتها، وجدت قطعة قديمة من الأرض تبعث على الدهشة. قررت أمينة التنقيب في المكان، وبعد بضع ساعات من البحث، اكتشفت صندوقًا قديمًا مغلقًا بإحكام.

بمجرد أن فتحت الصندوق، كانت المفاجأة كبيرة لأمينة، إذ كانت تحتوي على كنز من الذهب والجواهر والأشياء الثمينة. كانت الكمية من الثروة لا تصدق، ولكن على الرغم من ذلك، فكرت أمينة في استخدام هذا الكنز بطريقة تفيد الجميع.

فكرت أمينة في أطفال القرية الذين لم يكون لديهم الفرصة للحصول على التعليم بسبب الفقر. قررت أمينة أن تتبرع بكنزها الثمين لبناء مدرسة للأطفال الفقراء، لتعليمهم القراءة والكتابة والعلوم.

بدأت أمينة في تنظيم مشروع بناء المدرسة مع مساعدة أهل القرية والمتطوعين. وبفضل عملهم الجماعي وسخاء أمينة، تم بناء مدرسة جميلة ومجهزة بكل ما يلزم لتعليم الأطفال.

عندما افتتحت المدرسة أبوابها، توافد الأطفال من كل مكان ليحصلوا على التعليم الذي كانوا يحلمون به. كانت أمينة سعيدة جدًا وفخورة بما حققته مع مساعدة الجميع.

ومنذ ذلك اليوم، أصبحت المدرسة مركزًا للمعرفة والتعلم، حيث كان الأطفال يتلقون التعليم ويطوّرون مهاراتهم العقلية والعملية.

وهكذا، عاشت أمينة محاطة بحب وامتنان من أطفال القرية وأهلها، وعلّمتهم القيمة الحقيقية للسخاء والصدقة، وأثرت في حياة الكثيرين بعملها النبيل وقرارها الصادق في تقديم الخير للجميع.

__________________________________________________

“قصة اطفال قبل النوم”، حكاية سارة مع الديك الرومي الجميل:

"قصة اطفال قبل النوم"، حكاية سارة مع الديك الرومي الجميل

“قصة اطفال قبل النوم”، في يوم مشمس جميل، قررت سارة، الفتاة الشجاعة والمستكشفة، الخروج في رحلة إلى الغابة المجاورة. كانت سارة تحب استكشاف الطبيعة واكتشاف أسرارها، وكان لديها شغف كبير بمعرفة المزيد عن الحيوانات التي تعيش في الغابة.

عندما وصلت سارة إلى الغابة، بدأت في استكشاف المسارات الضيقة والأشجار الضخمة. وفجأة، سمعت صوتًا غريبًا يأتي من بعيد. اتجهت سارة نحو الصوت ووجدت ديكًا روميًا جميلًا يتجول بين الأشجار.


كان الديك الرومي يتمتع بريش ناعم وذيل طويل وجميل. وكان يبدو لطيفًا وودودًا جدًا. سارة اقتربت ببطء وهي تبتسم، وسألته: “مرحبًا، أنا سارة، ما اسمك؟”

رد الديك الرومي بصوت واضح وجذاب، “مرحبًا سارة، أنا ديك الرومي. ما الذي تفعلينه في الغابة اليوم؟”

أخبرت سارة ديك الرومي أنها جاءت لاستكشاف الغابة ولمعرفة المزيد عن الحيوانات التي تعيش فيها. فرح ديك الرومي بمجيئها وقرر أن يكون مرشدها في جولتها.

بدأوا الرحلة معًا، وعلى طول الطريق، شرح ديك الرومي لسارة كيف يمكن التعرف على الديوك الرومية من خلال أصواتها وألوان ريشها. تعلمت سارة أن الديوك الرومية تصدر أصواتًا جميلة ومميزة تسمى “الغرغرة”، وأن لكل ديك رومي ريشًا ملونًا يمكن أن يختلف من ديك إلى آخر.

الديك الرومي هو طائر يعتبر جزءًا من فصيلة الطيور الدجاجية وهو مشهور بريشه الجميل وصوته الفريد. يتميز الديك الرومي بجسمه الضخم وريشه الكثيف، وله ذيل طويل ورأس صغير مغطى بأنسجة جلدية تسمى الوتد.

يتميز الديك الرومي بعدة ألوان في ريشه، بما في ذلك اللون الأبيض والأسود والبني والرمادي والبرونزي. يعتبر الديك الرومي من الطيور الديناميكية والنشطة التي تحب الاستكشاف والتجوال في الحقول والمروج.

واحدة من أهم خصائص الديك الرومي هي صوته القوي والمميز الذي يصدره خلال الغرغرة. يستخدم الديك الرومي هذا الصوت للتواصل مع أفراد القطيع وللإشارة إلى وجود الخطر أو المأكولات المتوفرة.

تتغذى الديوك الرومية على مجموعة متنوعة من الأطعمة مثل الحبوب والحشرات والحشائش والفواكه والخضروات. كما أنها تعتبر طيورًا اجتماعية وتعيش في مجموعات تسمى القطعان.

يُربى الديك الرومي في مزارع الدواجن لحومه اللذيذة وبيضه الغني بالبروتين. يُعتبر الديك الرومي أيضًا جزءًا مهمًا من الثقافات والاحتفالات في بعض الثقافات حيث يتم استخدامه كرمز للحفلات والاحتفالات الخاصة.

في نهاية الرحلة، شكرت سارة ديك الرومي على مساعدته وتعليمها كل هذه المعلومات الجديدة. قالت له: “لقد كانت هذه تجربة رائعة، وأنا ممتنة لك لأنك قمت بمشاركتي مغامرتي في الغابة.”

ودعت سارة ديك الرومي وعادت إلى منزلها، حاملةً معها ذكريات جميلة ومعرفة جديدة عن هذا الطائر الرائع، ديك الرومي.

“تابع “قصة اطفال قبل النوم”، على موقع شغف القصة”

__________________________________________________

زين وقردوش: رحلة المغامرة في غابة الأصدقاء:

"قصة اطفال قبل النوم"، زين وقردوش: رحلة المغامرة في غابة الأصدقاء

“قصة اطفال قبل النوم”، كان ياما كان في يوم من الأيام، كان هناك طفل اسمه زين، كان صبياً شجاعاً وفضولياً في نفس الوقت. كان زين يعيش في قرية صغيرة تحاط بالغابات الكثيفة والمليئة بالحيوانات البرية المثيرة.

في أحد الأيام، قرر زين الخروج في نزهة ممتعة في الغابة. كان يريد استكشاف المكان ورؤية كل ما فيه من أشجار ونباتات وحيوانات. كانت لديه حقيبة صغيرة مليئة بالوجبات الخفيفة وزجاجة ماء، استعدادًا ليوم مليء بالمغامرات.

بينما كان زين يتجول في الغابة، لاحظ شيئًا غريبًا يتحرك في الأشجار. بمجرد أن اقترب أكثر، اكتشف أنه كان قردًا لطيفًا يجلس على فرع شجرة.

صاح زين بابتسامة واسعة.: “مرحبًا!”..

رد القرد بصوت مرح، “مرحبًا!” “ماذا تفعل هنا في الغابة، يا صغير؟”

أجاب زين بحماس: “أردت فقط استكشاف الغابة ورؤية كل شيء فيها!”


سأل القرد بفضول: “ما هو اسمك؟”

قال زين: “أنا زين، وأنت؟”

أجاب القرد بابتسامة: “أنا قردوش، وأنا أعيش في هذه الغابة منذ فترة طويلة جدًا.”

قردوش وزين سرعان ما أصبحا أصدقاء. بدأوا يمشون معًا في الغابة، يروون قصصًا ويتبادلون المزيد من الحديث. زين كان يسأل قردوش عن الحياة في الغابة وعن المغامرات التي يمكن أن يخوضها.

وفي أثناء رحلتهم، قاموا برؤية العديد من الحيوانات المثيرة. شاهدوا أسدًا يمشي بكل فخر، ونمرًا يرقص بين الأشجار، وحتى رأوا عائلة من السناجب تلعب وتقفز بين الفروع.

ولكن، بينما كانوا يمشون، وقعت مغامرة غير متوقعة. فجأة، سمعوا صوتًا عاليًا يأتي من العمق. كانت صرخة مكافئة تُعلم الجميع بأن هناك خطرًا في الطريق.

سأل زين بدهشة: “ما هذا؟”

أجاب قردوش بتوتر: “يبدو أنها صرخة الفيل!”

سرعان ما أدركوا أن الفيل كان يقترب منهم بسرعة، لم يكن لديهم الكثير من الوقت للفرار.

سأل زين بذهول: “ماذا نفعل؟”

قال قردوش، وبدأ يسرع باتجاه شجرة كبيرة بالقرب منهم: “أعتقد أن علينا أن نختبئ!”

سار زين وراء قردوش بسرعة، وسرعان ما اختبأوا خلف الأشجار. كانوا يأملون أن يمر الفيل من دون أن يلاحظهم.

ولحسن الحظ، مر الفيل دون أن ينتبه إليهم. لم يكن قردوش وزين قد شعروا بالأمان تمامًا حتى سمعوا صوت الفيل يتباعد.

سأل قردوش بقلق: “هل أنت بخير؟”

أجاب زين بابتسامة: “نعم، أنا بخير، شكراً لك!”  “شكراً لك على إنقاذنا!”

أجاب قردوش بود: “لا داعي للشكر يا صديقي، نحن أصدقاء والأصدقاء يساعدون بعضهم البعض في الأوقات الصعبة!”

ومنذ ذلك الحين، استمر زين وقردوش في استكشاف الغابة معًا، وتبادل القصص، والضحك معًا. كانت رحلتهم مليئة بالمغامرات والأحداث الشيقة..

يواصل زين وقردوش رحلتهما في غابة الأصدقاء، مشاركين بعضهما البعض كل اللحظات السعيدة والمثيرة. كانوا يستمتعون بجمال الطبيعة المحيطة بهم، وبتجاربهم الجميلة التي كانوا يمرّون بها سويًا.

خلال رحلتهم، قابلوا العديد من الحيوانات الأخرى في الغابة، من طيور الجوزاء اللطيفة إلى السلاحف البطيئة والسناجب المرحة. لقد أصبحوا جزءًا لا يتجزأ من هذا العالم الطبيعي، وتعلموا دروسًا جديدة عن الصداقة والمشاركة.

وبينما كانوا يتجولون في أعماق الغابة، وجدوا بحيرة صغيرة تلمع تحت أشعة الشمس، كانت المياه واضحة كالبلور، وكانت الأسماك الصغيرة تسبح بحرية، قرر زين وقردوش أن يستريحوا قليلاً على ضفاف البحيرة ويستمتعوا بجمال المنظر.

وفجأة، لاحظ زين شيئًا غريبًا يتحرك في الماء. كانت هناك سلحفاة صغيرة تبحث عن طريقها عبر البحيرة، لكنها بدت وكأنها تواجه بعض الصعوبات.

صرخ زين متحمسًا: “أريد أن أساعد هذه السلحفاة!”

أجاب قردوش بابتسامة.: “لنفعل ذلك!”

بدأ زين يجمع قطعًا من الأخشاب والأوراق، وقام ببناء جسر صغير عبر البحيرة ليسهل على السلحفاة العبور. وقام قردوش بمساعدته، وبعد فترة وجيزة، تمكنوا من إنشاء جسر صغير يصل بين الضفتين.

لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى أدركت السلحفاة الصغيرة ما فعله زين وقردوش من أجلها، فبدأت تسير بثقة عبر الجسر الذي بنوه لها، ووصلت بنجاح إلى الضفة الأخرى.

قالت السلحفاة بفرح: “شكرًا لكما، أنقذتم حياتي!”

بهذه الكلمات، ابتسم زين وقردوش، وشعروا بالسعادة الكبيرة لمساعدة السلحفاة وجعل يومها أفضل.

ومنذ ذلك اليوم، أدرك زين وقردوش أن الصداقة والمساعدة هما أساس الحياة السعيدة، وأن الغابة مليئة بالمغامرات والفرص للعثور على السعادة في كل مكان. واستمروا في رحلتهما، وهم يعرفون أنهما لن يكونا أبدًا وحيدين في هذا العالم الجميل الذي يحيط بهم.

__________________________________________________

“قصة اطفال قبل النوم”، قصة رحلة سارة إلى مدرسة المعرفة:

قصة رحلة سارة إلى مدرسة المعرفة
قصة رحلة سارة إلى مدرسة المعرفة

“قصة اطفال قبل النوم”، كانت هناك فتاة صغيرة اسمها سارة، كانت تحب المغامرة واكتشاف أماكن جديدة. كل يوم، كانت تستيقظ باكرًا وتستعد لرحلة جديدة، لكن هذه المرة، كانت رحلتها مختلفة قليلاً.

في إحدى الأيام، وأثناء رحلتها المعتادة، وجدت نفسها أمام بوابة كبيرة مزينة بألوان القوس قزح. كانت البوابة مدخلًا إلى بلاد المعرفة، مدرسة مميزة للأطفال.

عندما دخلت سارة، وجدت نفسها في بيئة مشرقة ومليئة بالحيوية. رأت الأطفال يتعلمون ويستكشفون ويضحكون معًا. كان هناك الكثير من المغامرات في انتظارها.

سارة انضمت إلى الفصل، وكانت تستمتع بكل لحظة. تعلمت الكثير من الأشياء الجديدة، وصادقت أصدقاء جدد، وأصبحت جزءًا من مجتمع المدرسة.

ولكن، مع مرور الوقت، لاحظت سارة بعض الأشياء الهامة. بعض الأيام، كان هناك أطفال مفقودين في الفصل، وكان البعض الآخر يتأخر عن الحضور. كانت هذه الأيام ليست مثل الأيام الأخرى، حيث كانت الدروس ممتعة ومليئة بالمفاجآت.

بدأت سارة تدرك أن الحضور المنتظم في المدرسة أمر مهم جدًا. فكل يوم في المدرسة كان يحمل فرصًا لتعلم شيء جديد، ولكن الغياب يعني فقدان هذه الفرص.

قررت سارة أن تكون قدوة لزملائها. بدأت تشجعهم على الحضور المنتظم، وتشاركهم مغامراتها وما تعلمته في المدرسة.

مع مرور الوقت، بدأ الأطفال يدركون أهمية الحضور المنتظم في المدرسة. بدأوا يتواجدون بانتظام، وكانوا يستمتعون بكل لحظة في الفصل مثل سارة.

وهكذا، أصبحت سارة وأصدقاؤها جميعًا متواجدين بانتظام في مدرستهم، يستمتعون بالتعلم والاكتشاف معًا، وكانت رحلتهم إلى مدرسة المعرفة مليئة بالفرح والإثراء والصداقة.

__________________________________________________

قصة الأسد الشقي وطاعة الوالدين:

قصة الأسد الشقي وطاعة الوالدين
قصة الأسد الشقي وطاعة الوالدين

كانت هناك مملكة جميلة في أعماق الغابة، حيث عاشت حيوانات مختلفة تعيش حياة سعيدة ومليئة بالمغامرة. وفي هذه المملكة، كان هناك أسد صغير يدعى ليوناردو.

ليوناردو كان لديه شخصية جريئة وشجاعة لا مثيل لها، لكنه كان أيضًا شقيًا بعض الشيء. كان يحب استكشاف الغابة واللعب مع أصدقائه، لكنه كان دائمًا يتجاهل أوامر والديه.

في يوم من الأيام، قال والد ليوناردو، الأسد الكبير والحكيم، لابنه: “يا ليوناردو، يجب عليك أن تأتي إلى المغارة الآن. من المهم جدًا أن نتعلم كيف نصطف ونحترم القوانين في مملكتنا.”

لكن ليوناردو كان مشغولًا جدًا في لعبه مع أصدقائه ليهتم بأوامر والده. قال بابتسامة واسعة: “نعم، بابا، سأذهب قريبًا.”

لكن بدلاً من ذلك، ظل ليوناردو يلهو ويستمتع بوقته دون أن يفكر في العواقب.

وفي اليوم التالي، أعطى والد ليوناردو أمرًا جديدًا. قال له: “يا ليوناردو، يجب عليك أن تساعد والدتك في جمع الطعام للأسرة. هذا واجب مهم جدًا.”

ومرة أخرى، لم يلتفت ليوناردو إلى كلام والده. لقد كان مشغولًا جدًا بألعابه ليهتم بأداء واجباته المنزلية.

لكن بدأت الأمور تتغير تدريجياً. بدأ ليوناردو يلاحظ كيف أن عدم الانصياع لأوامر والديه جعله يفقد ثقة والديه في قدراته ومسؤولياته.

في إحدى الليالي، بينما كان ليوناردو ينام في مغارته، شعر بالندم العميق. لم يكن يشعر بالراحة لأنه لم يكن ينفذ أوامر والديه.

فجأة، فهم ليوناردو أهمية الطاعة والانضباط. بدأ يدرك أن الطاعة هي جزء لا يتجزأ من نموه وتطوره كحيوان في المملكة.

في اليوم التالي، استيقظ ليوناردو باكرًا، وذهب مباشرة إلى والديه. قال بصوت واضح: “آسف، بابا، آسف، ماما. أنا أدرك الآن أهمية الطاعة وأعدكما بأنني سأكون أفضل في الاستماع والانصياع.”

فرح والدا ليوناردو بسماع هذا، وشعروا بفخر كبير بابنهما. منذ ذلك الحين، بدأ ليوناردو في الانصياع لأوامر والديه، وكان يشارك في المسؤوليات المنزلية ويبدي اهتمامًا بالتعلم.

وهكذا، أدرك ليوناردو أن الطاعة والانضباط هما جزء أساسي من نموه وتطوره، وأصبح أسداً صغيراً مثالياً في مملكته، يحظى بثقة واحترام والديه وأصدقائه.

__________________________________________________

قصة الأرنب والقط: درس في التسامح والصداقة:

قصة الأرنب والقط: درس في التسامح والصداقة
قصة الأرنب والقط: درس في التسامح والصداقة

في إحدى الغابات الخضراء، كان هناك أرنب شقي يدعى هاري وقط طيب القلب اسمه توم. كانا يعيشان معًا ويستمتعان بأوقاتهم في الغابة، ولكن كان هناك شيء واحد يثير الضجة بينهما.

كان توم القط لونه برتقاليًا، وهذا اللون جعله مختلفًا عن بقية القطط في الغابة. ومنذ أن كان هاري الأرنب يشعر بأنه أكثر شهرة وجمالًا بسبب فروه الأبيض، كان يستخدم ذلك ليتنمر على توم باستمرار.

كلما مر توم، كان هاري يسخر من لون فرائه ويستهزئ به. “أنت لا تبدو مثل القطط العادية، لونك البرتقالي يجعلك تبدو غريبًا جدًا!”، كان يقول هاري بصوت عالٍ بينما يضحك بلا رحمة.

تألم توم كثيرًا بسبب كلام هاري، وشعر بالحزن والوحدة بسبب تنمره على لونه. لكنه لم يظهر ذلك أمام هاري. بدلاً من ذلك، كان يحاول دائمًا أن يظهر الطيبة والود لهاري، ولكن دون جدوى.

ومع مرور الوقت، بدأ هاري يشعر بالذنب تجاه كلامه السيء وتصرفاته السلبية تجاه توم. بدأ يدرك أن التنمر ليس شيئًا جيدًا وأنه يمكن أن يؤذي الآخرين بجدية.

في يوم من الأيام، وقف هاري أمام توم ونظر إليه بعيون مليئة بالندم. “آسف، توم،” قال هاري بصوت هادئ، “لم أكن أدرك ما أفعله. أنا آسف حقًا لتنمري عليك بسبب لونك. أرجو أن تسامحني.”

تفاجأ توم بكلام هاري، لكنه استسلم للغفران بسرور. قال بابتسامة: “بالطبع، هاري. أنا أسامحك. ولكن من فضلك، تذكر دائمًا أن التنمر يؤلم الآخرين بشدة.”

منذ ذلك اليوم، بدأ هاري في التصرف بلطف واحترام تجاه توم، وأصبحا أصدقاء حقيقيين. ومعًا، علما الجميع في الغابة أهمية التسامح والاحترام، بغض النظر عن اللون أو الشكل.

وهكذا، أصبحت علاقة هاري وتوم قصة نجاح في التغلب على التنمر وتعليم الآخرين قيمة الصداقة والتسامح.

__________________________________________________

“قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة”، مغامرات فلافيلو في غابة الأحلام:

مغامرات فلافيلو في غابة الأحلام
مغامرات فلافيلو في غابة الأحلام

“قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة”، في قلب غابة خضراء جميلة، وُلِدَ فيل صغير جميل يُدعى فلافيلو. كان فلافيلو فيلًا بارزًا بأذنيه الكبيرتين وبشرته الرمادية الناعمة وعينيه البراقتين. كان يحب الاستكشاف والتجوال في غابة الأحلام، حيث كان يكتشف أسرارها الخفية ويتعرف على سكانها.

في أحد الأيام الجميلة، قرر فلافيلو أن يخرج في رحلة مغامرة جديدة. ارتدى وشاحًا ملونًا حول رقبته ووضع قبعة صغيرة على رأسه، ثم بدأ في استكشاف الغابة.

وأثناء رحلته، التقى فلافيلو بأصدقاء جدد، مثل زرافة طويلة العنق تدعى زارا وقرد مرح يُدعى جيمي، وكانوا يستمتعون معًا بلحظات اللعب والمرح في ظل أشجار الغابة الكبيرة.

وفي أثناء تجولهم، وصلوا إلى بحيرة ساحرة مليئة بالزهور الملونة والأشجار الشاهقة. كانت المياه واضحة كالبلور وتنعكس عليها أشعة الشمس، وكانت الطيور تغرد بأنغامٍ هادئة.

بينما كانوا يستمتعون بجمال الطبيعة، سمعوا صوتًا يصدر من البحيرة. تبين أنه كان صوت سمكة صغيرة تائهة. دون تردد، قام فلافيلو وأصدقاؤه بمساعدة السمكة الصغيرة وإرشادها إلى الطريق الصحيح.

وبعد ذلك، استمرت مغامرات فلافيلو وأصدقائه في الغابة، وكانت كل رحلة جديدة تحمل معها مغامرات جديدة وأصدقاء جدد. وفي نهاية اليوم، عاد فلافيلو إلى موطنه في الغابة محملاً بالذكريات الرائعة والأمل في المزيد من المغامرات المثيرة.

وهكذا، عاش فلافيلو فيل الصغير الجميل مغامرات لا تنسى في غابة الأحلام، حيث تعلم الكثير عن الصداقة والتعاون، وأثبت أن الجمال ليس فقط في المظهر الخارجي، بل في القلب والأفعال الطيبة.

__________________________________________________

قصة بانديتا: مغامرات في غابة البامبو:

قصة بانديتا: مغامرات في غابة البامبو
قصة بانديتا: مغامرات في غابة البامبو

“قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة”، كان ياما كان، في أعماق غابة جميلة ومورقة بالأشجار والبامبو، عاشت باندا صغيرة جميلة تُدعى بانديتا. كانت بانديتا باندا خاصة بفروها الأبيض الناصع وعينيها السوداء اللامعة، وكانت تعشق اللعب والمغامرة في الغابة الساحرة.

كل يوم، كانت بانديتا تستيقظ مع الشروق، وتبدأ يومها باللعب والاستكشاف في غابة البامبو. كانت الغابة موطنًا للعديد من الحيوانات الرائعة والنباتات الخضراء الجميلة، وكانت بانديتا تحب استكشاف كل زاوية من زواياها.

في أحد الأيام، أثناء لعب بانديتا بين أشجار البامبو الضخمة، شاهدت شجرة بامبو متهالكة تتوجه نحو الأرض. بانديتا أدركت أن هناك طائر صغير عالق عاليًا في فرعها العلوي.

دون تردد، قررت بانديتا مساعدة الطائر الصغير. قفزت من فوق الأغصان بخفة وحرفية، واستخدمت مهاراتها في التسلق لتصل إلى الطائر. بعد بعض الجهود، تمكنت بانديتا من إطلاق سراح الطائر وإرجاعه إلى عائلته بأمان.

بفضل شجاعة بانديتا وقلبها الطيب، أنقذت الطائر وأعادته إلى حريته. ومنذ ذلك اليوم، أصبحت بانديتا باندا البطلة في غابة البامبو.

ولكن لم تنتهي مغامرات بانديتا هنا. في رحلاتها المستمرة، قابلت بانديتا أصدقاء جدد، مثل دب صغير يُدعى دودو وسلحفاة بطيئة تُدعى تيرا. معًا، عاشوا مغامرات رائعة وتعلموا الكثير حول الصداقة والتعاون.

وهكذا، استمتعت بانديتا بالحياة في غابة البامبو، وأصبحت رمزًا للشجاعة واللطف، وتذكر الجميع بأهمية مساعدة الآخرين وحماية الطبيعة في كل فرصة تتاح لهم.

__________________________________________________

ما هو تقييمك للقصة؟

متوسط التصويت 4.8 / 5. عدد الأصوات: 310

الرابط المختصر: https://story-passion.com/fmyd

Subscribe
نبّهني عن
guest
4 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
خلود

قصص مفيدة وهادفة وجميلة، ومناسبة جداً لوقت النوم.
ابني أحبها كثيراً.

ام احمد

شكرا

حصة

بصراحه قصص في منتهى الروعه

أم سهى

القصص تلهم أطفالي وتشجعهم على تحقيق أحلامهم والاهتمام بالقيم الإيجابية.

زر الذهاب إلى الأعلى